<
الشكاوي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
الرئيسية > البيانات الصحفية > بيــان صـــــادر عن وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ـ الجمهورية اليمنيـة بمناسبة اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات– الثلاثاء 17مايو/آيار2022
 

   
  عدد المشاهدات  
   
  223  
  بيــان صـــــادر عن وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ـ الجمهورية اليمنيـة بمناسبة اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات– الثلاثاء 17مايو/آيار2022  
 
  01:35 م 2022/05/17
   
 

صنعاء :- 

يشارك الشعب اليمني مع شعوب العالم إحياء اليوم العالمي للاتصالات ومجتمعالمعلومات ، وبينما يسلط المجتمع العالمي الضوء هذا العام على "التكنولوجياتالرقمية من أجل كبار السن والتمتع بصحة جيده في مرحلة الشيخوخة"، يستمر تحالفالعدوان الذي تقوده السعودية في تسليط ترسانتها العسكرية في تدمير البنية التحتيةوالمنشآت المدنية لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في اليمن ، ويمعن في حرمانأكثر من 29مليون مدني من خدمات الاتصالات والإنترنت ، منذ بداية العدوان في مارس2015 ، والتي كان آخرها استهداف مبنى الشركة اليمنية المزودة لخدمات الاتصالات الدوليةوتدمير بوابة النفاذ الدولي للإنترنت في مدينة الحديدة ، أسفر عنها انقطاع شامللخدمات الاتصالات والإنترنت في جميع المحافظات اليمنية دون استثناء ، وعزلت أكثرمن 29 مليون مدني لعدة أيام . لقد تسبب الاستهداف المستمر لمنشآت الاتصالاتالمدنية بمضاعفة معاناة كبار السن الذين يزيد عددهم في اليمن عن 1.7 مليون ومعهم ملايينالمدنيين من أسرهم الذين يتجرعون تبعات الآثار الكارثية جراء جرائم تحالف العدوان الذيما كان له أن يتمادى لولا اعتماده على الصمت والتخاذل المشين من قبل العالم والمجتمعالدولي ، في انتهاك صارخ للقانون الدولي ومواثيق حقوق الإنسان ، وعدوان سافر كشفللشعوب زيف وادعاءات القوانين الدولية.

في هذا العام يأتي إحياء هذه المناسبة لتكريس أهمية الاستفادة القصوى منالفرص التي تتيحها تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات من أجل تحسين حياة كبار السنوأسرهم ومجتمعاتهم ، لضمان تعميم ووصول الخدمات وحماية الاستقلالية لها في جميع أنحاءالعالم ، وهو المسار الذي يضع المجتمع الدولي على المحك تجاه ما يعيشه الشعب اليمني،ومدىمصداقيته في الالتزام بمسؤوليته الإنسانية الملحة في توفير الحماية اللازمة للحفاظعلى البنية التحتية لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات وتحييد خدماتها وضماناستمرار وصولها إلى ملايين المدنيين اليمنيين بما فيهم كبار السن ، وتحقيق ما يدعوإليه من ضمان العدل في إتاحة التكنولوجيا وجعلها مأمونة ومضمونة الوصول كحق إنسانيمكفول لجميع الناس وجميع الأعمار .

تأتي الذكرى السنوية لليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات ، بينمااليمن العضو في الاتحاد الدولي للاتصالات وأقدم الدول المؤسسة للاتحاد ، لازالومنذ أكثر من سبع سنوات يرزح تحت سطوة حرب وحصار عدوانية تعرضت خلالها البنيةالتحتية لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات لعدوان عسكري واقتصادي واسع ، تسببتبالآتي

-      قصف وتدمير أكثر من (1106) منشأة اتصالات مدنية بشكلممنهج ووفق إحداثيات دقيقة ، تم استهدافها بأكثر من (2760) غارة جوية ، راح ضحيتهاأكثر من (79) شهيداً من العاملين في قطاع وشركات الاتصالات وتقنية المعلومات ، ونتجعنها تدمير كلي لما نسبته 32% من البنية التحتية لشبكة الاتصالات، وتسببت بعزلأكثر من 114 قرية ومدينة يمنية عن العالم ، دون أدنى اعتبار للمصير الذي انتظرملايين المدنيين في اليمن.

-      منع إعادة تشغيل محطات ومواقع الاتصالات المدمرة،و إفشال إعادة الخدمة للمناطق المتضررة ، إما من خلال الاستمرار في حظر تجهيزاتوأنظمة الاتصالات ذات الاستخدام المدني ومنع دخولها إلى اليمن ، أو عبر معاودةاستهداف المواقع التي تم إعادتها للخدمة .

-      حرمان اليمن من مشاريع تطوير خدمات الاتصالاتوالإنترنت والتسبب بتعميق الفجوة الرقمية مع المجتمع المعلوماتي ،عبر استمرارتحالف العدوان في منع استخدام كابلات الإنترنت البحرية المملوكة للاتصالات اليمنية، فحتى اليوم العدوان يحول دون تشغيل الكابل البحري عدن جيبوتي ، والكابل البحري (AAE-1) ومحطة إنزاله بعدن ، إضافة لمنع تركيب وتشغيلالكابل (SMW5) ومحطة إنزالهفي الحديدة .

-      استهداف المنظومة الفنية والتقنية والإدارية لشركات ومؤسسات الاتصالات ،إمابمحاولات إنشاء كيانات مشبوهة استهدفت تشطير الشبكة الوطنية للاتصالات وعزلالمحافظات الشرقية والجنوبية ، والإضرار ببوابة اليمن الدولية للإنترنت ، أو عبر ما تعرضت لها إحدى شركات الاتصالات نهاية العام 2020 بعد قيام مرتزقة العدوان بفصلالشبكة في محافظات عدن ، ولحج ، وأبين  ،وشبوة ، وحضرموت ، ومأرب ، والمهرة، وعزلها عن بقية المحافظات.

إن وزارةالاتصالات وتقنية المعلومات في الجمهورية اليمنية في اليوم العالمي للاتصالاتومجتمع المعلومات وهي تستنكر الصمت والتواطؤ الدولي المشين إزاء معاناة الشعباليمني، فإنها تجدد دعوتها للأمم المتحدة والاتحاد الدولي للاتصالات وكافةالمنظمات الإنسانية والدوليةللالتزام بمسؤولياتها الإنسانية والأخلاقية إزاء ماتتعرض له البنية التحتية لشبكة الاتصالات وتقنية المعلومات في اليمن منذ أكثر من سبعسنوات ،وتطالبها بما يلي:

 

أولاً: الوقوف أمام معاناة الشعب اليمني كقضية إنسانية عادلة في المقام الأول ، والعملالجاد على إيقاف كل أشكال الحرب والانتهاكات بحق البنية التحية لشبكة الاتصالاتوالإنترنت ومنشآتها المدنية ،  وإنهاء الحصار المفروض على معدات وتجهيزاتوأنظمة الاتصالات ذات الاستخدام المدني، وتسهيل دخولها إلى اليمن ، وبما يسهم فيالتخفيف معاناة الشعب اليمني.

 

ثانياً :العمل بشكل عاجل على تأمين وصول التجهيزات الفنية اللازمة لإعادة تشغيل مواقعوأبراج الاتصالات وتقنية المعلومات المدمرة ، وإعادة الخدمات إلى المناطق والمدن المتضررة، لضمان وصول خدمات الاتصالات لكبار السن مع الملايين من أسرهم في اليمن ،

ثالثاً:التدخل الفوري من أجل تأمين أعمال تركيب الكابل البحري SMW5  ومحطاتهالتفريعية في محافظة الحديدة المملوكة للاتصالات اليمنية ، وتشغيلهادون قيد أو شرط.  

رابعاً :تمكين شركات الاتصالات اليمنية من استخدام الكابل البحري (AAE-1) ومحطة إنزاله بعدن الذي أصبح جاهز للتشغيل منذ 2017، والتي تمتلكها شركةتيليمن والمؤسسة العامة للاتصالات، وإعادة تشغيل كابل الإنترنت البحري عدن جيبوتيبطاقته الكاملة.

خامساً:إجبارتحالف العدوان على تحييد خدمات الاتصالات ومنشآتها المدنية ،والعمل على ضمان حمايةالأفراد العاملين في مجال الاتصالات ، وتعزيز استقلالية ومهنية مؤسسات وشركاتوخدمات الاتصالات في اليمن

سادساً:تؤكد وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات في الجمهورية اليمنية مجدداًتحميل دولتحالف العدوان الذي تقوده السعودية، المسؤولية القانونية والأخلاقية إزاء كافة جرائمهاالعسكرية والاقتصادية بحق البنية التحتية للاتصالات وما ترتب عليها من آثار كارثيةطالت مختلف نواحي الحياة. 

 سابعاً:تجدد وزارةالاتصالات وتقنية المعلومات دعوتها المجتمع الدولي والاتحاد الدولي للاتصالاتوالمنظمات الأممية والحقوقية والإنسانية ،للقيام بواجباتها المحتمة عليها لضمانبقاء أدنى مستويات الحقوق الإنسانية للمدنيين في اليمن ، كما تحملها مسؤوليةالتجاهل لهذا النداء والنداءات المتكررة السابقة ، وتحذرها من مغبة التمادي فيالصمت والتواطؤ مع عدوان التحالف الذي تقوده السعودية .

 

والله الموفق ،، 

صادر عن وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ـالجمهورية اليمنية

صنعاء ـ الثلاثاءـ 17 مايو/آيار2022

#HealthyAgeing

 #WTISD

   
       

 
 
 
عـــرض المرفقات :
 
   
 
 
 
شارك عبر  
 
 
 
 
 
 
راسلنا
 
بريدك الإلكتروني :
رسالتك :
 
   
 
     
 
 
     
للتواصل معنا


 

 

 

 

/ تلفون
/ البريد الإكتروني

 

تابعنا على


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات



الجمهورية اليمنية - صنعاء - الجراف - شارع  المطار
ص . ب  25237 , 25111